تربية رياضية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مبادئ البحث العلمى والإحصاء فى التربية البدنية والرياضة/ الوحدة التاسعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 10/05/2012
العمر : 25

مُساهمةموضوع: مبادئ البحث العلمى والإحصاء فى التربية البدنية والرياضة/ الوحدة التاسعة   الجمعة مايو 11, 2012 4:53 am

مبادئ الاحصاء

الدرس 1 ماهية علم الاحصاء


مبادىء الاحصاء:


يهتم علم الإحصاء بجمع البيانات الرقمية وتنظيمها فى جداول ورسوم بيانية، مع وصف تلك البيانات عن طريق استخدام أساليب إحصائية محددة ثم الاستدلال من تلك البيانات على النتائج المراد معرفتها، ويبحث علم الإحصاء فى طرق وأساليب جمع وعرض وتبويب وتحليل البيانات البحثية للظاهرة المرتبطة بمشكلة البحث، واختبار الفروض النظرية المطروحة لحل تلك المشكلة بعد التأكد من صحتها، واستخلاص النتائج المساهمة فى إصدار الحكم واتخاذ القرارات السليمة بشأن تعميم تلك النتائج على مجتمع البحث .يحتاج الباحث للتحقق من فروض بحثه مما يجعله يستخدم الإحصاء المناسب لذلك تدور فى ذهن الباحث عدة تساؤلات عندما يسعى فى التحقق من صحة فروض بحثه وهى :

•ما هى الأساليب الإحصائية المناسبة لبحثه وفروضه .
•كيف يمكن اختبار هذه الفروض فى ضوء بيانات بحثه .
ويجيب عن الأسئلة السابقة علم الإحصاء الذى يستخدم فى مجالات عديدة من العلوم التطبيقية لأهميته فى استخلاص النتائج، فلا تكتمل دراسة أى باحث إلا باستخدام علم الإحصاء، ففى بعض الأحيان يحتاج الفرد إلى تلخيص أو أعطاء فكرة مبسطة عن مجموعة من البيانات لكى يسهل عليه فهمها ومن ثم التعامل معها وإصدار القرارات والأحكام بشأنها .وفى مجال التربية البدنية والرياضية يتمركز التعامل مع الإنسان صاحب الظواهر المعقدة والسلوك المركب والمتنوع مما يلزم إلى أساليب متطورة لتفسير وفهم هذا السلوك، ولذلك فيلجأ الباحثين إلى استخدام وسائل دقيقة لكي يستطيعوا وصف بيانات السلوك الإنسانى.





ملحوظة:

تعتبر أفضل طريقة لرصد الظواهر وملاحظاتها هى التعبير عن بياناتها بالأرقام، ولكن الأرقام فى حد ذاتها فى شكلها الخام لا تساعد على فهم وتفسير الظواهر العلمية، لذا يلجأ الباحث لاستخدام علم الإحصاء فى تحليل تلك البيانات لكى يستطيع فهم وتفسير الظواهر العلمية مما يظهر أهمية علم الإحصاء كأحد أهم أضلاع البحوث العلمية فى مجالات التربية وعلم النفس والتى تحدد فى مناهج البحث والإحصاء والاختبارات .
البيانات الإحصائية


جمع البيانات الإحصائية: يلجأ الباحث إلى استخدام القياس لتحديد درجة امتلاك الفرد للصفة البدنية أو السمة النفسية المراد دراستها، وذلك بإعطاء الفرد قيمة خاصة فى هذه الصفة أو السمة بعد قياسها بأحد وسائل جمع البيانات كالاختبارات والمقاييس والاستبيان والملاحظة والمقابلة . فالبيانات الإحصائية هى مجموعة من القياسات أو القيم أو الدرجات المجمعة والتى تم الحصول عليها عن طريق قياس السلوك المميز للمفحوص، وقد تكون البيانات إما درجة واحدة لفرد أو لمجموعة من الأفراد، أو مجموعة درجات متعددة ومتكررة، كما يلاحظ أن هناك أسلوبين للحصول على البيانات الإحصائية هما :

- أسلوب الحصر الشامل وهو يشير إلى مدى التوافر الكامل والدقيق لكل البيانات اللازمة عن كل مفردة من مفردات مجتمع البحث، ولاشك أن إتباع هذا الأسلوب يستغرق وقتا طويلا ويستلزم مجهوداً كبيراً وأموالاً طائلة وخاصة عند دراسة المجتمعات البحثية الكبيرة، كما أن قد يستحيل أحيانا على الباحث إتباع هذا الأسلوب مثلاً عند إجراء بحث عن دم المريض فلا يعقل أن نسحب دم المريض كله لإجراء التحليل له .- اسلوب العينة الممثلةللمجتمع وهو يشير إلى إمكانية الحصول على البيانات اللازمة من خلال جزء محدد من مجتمع البحث وليس المجتمع كله وهذا الجزء يعرف بالعينة، والتى يجب أن تكون ممثلة جيدا للمجتمع الأصلي وهى إما أن تكون عينة عشوائية أو غير عشوائية .


ا



تصنف البيانات التى تم تجميعها عن طريق أدوات جمع البيانات وفقا لمستوى القياس إلى أربعة مستويات هم :



القياس الأسمى(Nominal) وهو يشير إلى مدى التوافر الكامل والدقيق لكل البيانات اللازمة عن كل مفردة من مفردات مجتمع البحث، ولاشك أن إتباع هذا الأسلوب يستغرق وقتا طويلا ويستلزم مجهوداً كبيراً وأموالاً طائلة وخاصة عند دراسة المجتمعات البحثية الكبيرة، كما أن قد يستحيل أحيانا على الباحث إتباع هذا الأسلوب مثلاً عند إجراء بحث عن دم المريض فلا يعقل أن نسحب دم المريض كله لإجراء التحليل له .القياس الترتيبى(Ordinal) وهو يشير إلى القيم التى تدل على الترتيب التدريجى للمشاهدات مثل ترتيب الفائزين فى البطولة الأول والثانى والثالث، والمئينيات . القياس الفترى(Interval) وهو يشير إلى القيم التى تمثل وحدات قياس متساوية (فئات) مثل نسبة الذكاء . القياس النسبى(Ratio) وهو أعلى مستويات القياس وهو يشير إلى القيم التى تمثل وحدات متساوية بالنسبة للصفر المطلق مثل الأطوال والأوزان والمسافات والأزمنة .
بينما تصنف البيانات وفقا لطبيعة المتغيرات المتجمعة من عملية القياس إلى نوعين رئيسين هما :

- البيانات الكيفية Qualitative data : هى النوع الأول من البيانات يتم التعبير عن المتغيرات فيها بالأسماء مثل النوع (ذكر أو أنثى)، وبعد ذلك يتم وضع خطة لترميز هذه البيانات الوصفية بواسطة الأرقام حتى يسهل بعد ذلك تحديد عدد مرات تكرارها ومن ثم معالجتها عن طريق استخدام الأساليب الإحصائية المناسبة، وتتضمن البيانات الوصفية مستويات القياس الترتيبية والاسمية .

- البيانات الكمية Quantities data : هى النوع الثانى من البيانات يتم التعبير عن المتغيرات فيها بالأرقام مثل عدد التلاميذ وتتضمن البيانات الكمية مستويات القياس الفترية والنسبية.
كما تصنف البيانات الكمية إلى ما يلى


-المتغيرات المنفصلة (المتقطعة) وهى تلك البيانات التى لها حدود قاطعة للقيم وتكون على شكل أعداد صحيحة مثل عدد اللاعبين فى كل فريق يبلغ 15 لاعب، فلا يصلح أن نقول 14.7 لاعب
- المتغيرات المتصلة (المستمرة) : وهى تلك البيانات التى لها حدود قاطعة للقيم وتكون على شكل أعداد صحيحة مثل عدد اللاعبين فى كل فريق يبلغ 15 لاعب، فلا يصلح أن نقول 14.7 لاعب .



وهى تلك البيانات التى ليس لها حدود قاطعة للقيم بحيث يمكن التعبير عن القيمة فيها بالأعداد الصحيحة وبالكسور أيضا فمثلا سجل العداء فى مسابقة 100م عدو زمن قدره 9.8 ثانية .


كما يمكن تصنيف البيانات وفقا لطبيعة المشكلة البحثية إلى نوعين هما

-المتغيرات التابعة Dependent variables - nt variables وهو ذلك المتغير الذى يتغير ويتأثر بآثار ما يحدث من تغيرات فى المتغير المستقل إذا كانت هناك علاقة تربط بينهما، كما أنه يعبر عن قيمة الاستجابة الناتجة والمقاسة من التجربة البحثية، لأن هناك انحدار للمتغير التابع على المتغير المستقل
أقسام الإحصاء


أقسام الإحصاء: ينقسم علم الإحصاء إلى قسمين رئيسين هما:




(أ).الإحصاء الوصفى Descriptive Statistics : وهو عبارة عن مقاييس أو أساليب تسمح بوصف موجز للبيانات المتجمعة، فهو يمد الباحث ببيانات مبسطة وموجزة وبشكل مختصر بغرض إظهار الخصائص المميزة لهذه البيانات، حيث يقوم الباحث بتحليل البيانات التى جمعها عن الظاهرة المراد دراستها، عن طريق وصفها وتلخيصها وعرضها، ويكون ذلك عن طريق استخدام مجموعة من الأساليب والطرق الإحصائية والتى تتمثل فى التالى
أقسام الإحصاء


(ب). الإحصاء الاستدلالى Inferential Statistics : وفيه يقوم الباحث بتفسير النتائج التى تم الحصول عليها بعد إجراء عمليات الإحصاء الوصفي على بيانات عينة البحث الممثلة للمجتمع الأصلى بهدف الوصول إلى نتائج وأحكام يمكن تعميمها على المجتمع ككل ويكون ذلك عن طريق استخدام مجموعة من الأساليب والطرق الإحصائية والتى تنقسم إلى نوعين هما :





الإحصاء الوصفى


عرض البيانات فى جداول:


يستخدم الباحث الجداول الإحصائية لعرض البيانات التى يحصل عليها، حيث يتم ترتيب البيانات على هيئة صفوف وأعمدة بهدف إلقاء الضوء على أهمية تلك البيانات من ناحية وسهولة المقارنة فيما بينها من ناحية أخرى، ويمكن تقسيم الجداول الإحصائية من حيث الغرض إلى نوعين كما يلى

الجداول العامة
وهى الجداول التى تشتمل على رصد كامل للبيانات فقط دون الرغبة فى تحليلها بطريقة معينة مثل الإحصاءات العامة لتعداد السكان أو عدد المواليد والوفيات، وتستخدم تلك الجداول كمرجع ومصدر للمعلومات التى يحتاجها الباحث لبناء الجداول الخاصة بعد ذلك .
الجداول الخاصة وهى الجداول التى تشتمل على رصد كامل للبيانات فقط دون الرغبة فى تحليلها بطريقة معينة مثل الإحصاءات العامة لتعداد السكان أو عدد المواليد والوفيات، وتستخدم تلك الجداول كمرجع ومصدر للمعلومات التى يحتاجها الباحث لبناء الجداول الخاصة بعد ذلك .


وهى الجداول التى تشتمل على ملخص للبيانات الجداول العامة يستطيع من خلالها الباحث أن يلقى الضوء على أهمية ظاهرة معينة أو تحديد مواطن القوة والضعف فيها، بحيث تظهر على هيئة صورة مبسطة ودقيقة وسهلة فى العرض والفهم والتحليل

الجداول التكرارية:

تهدف الجداول التكرارية إلى تبسيط البيانات الإحصائية وتبويب البيانات فى صورة مناسبة يسهل منها إجراء العمليات الإحصائية، وذلك عن طريق اختصار البيانات المتكررة إلى عدد صغير تعرض فى جدول وتظهر على هيئة تجمعات (فئات)، كما يمكن الاستفادة من الجداول التكرارية فى إعادة صياغة البيانات العددية لإظهار بعض النقاط المراد دراستها، وترجع تسمية التوزيع التكرارى بهذا الاسم إلى أنه يعتمد على حساب عدد مرات تكرار القيم العددية فمثلا الأعداد 3، 4، 7، 5، 4، 7، 2 نلاحظ منا أن العددين رقم 4، 7 قد تكررا مرتين ولذلك يمكن عرض تلك القيم على شكل جدول كما يلى :

القيمة
التكرار

2
1

3
1

4
2

5
1

6
صفر

7
2


وتقسم الجداول التكرارية من حيث عدد المتغيرات إلى ما يلى :
الجداول البسيطة : وهى التى تستخدم لتبويب بيانات متغير واحد فقط .
الجداول المزدوجة : وهى التى تستخدم لتبويب بيانات متغيرين مرتبطين .
الجداول المركبة : وهى التى تستخدم لتبويب بيانات أكثر من متغيرين

العلامات التكرارية
يعتمد الباحث على طريقة العلامات التكرارية لتسجيل البيانات فى جداول التوزيعات التكرارية وذلك عن طريق كتابة خط مائل ( / ) أمام القيمة فى كل مرة تتكرر فيها، وعندما يبلغ عدد هذه العلامات خمسة تكتب عندئذ العلامة الخامسة بشكل عكسى وبتقاطع مع العلامات الأربعة السابقة لتصبح بهذا الشكل ( //// ) وتسمى فى ذلك الوقت بالحزمة، وفيما يلى مثال على طريقة تفريغ البيانات فى جدول توزيع تكرارى .
مثال أرسم جدول توزيع تكرارى بسيط لتقديرات 20 طالب فى مادة البحث العلمى والتى جاءت كما يلى (جيد جدا – ضعيف – جيد – مقبول – جيد جدا – جيد جدا – مقبول - جيد جدا – جيد – مقبول – مقبول – ضعيف - مقبول – مقبول – جيد – مقبول – مقبول – ممتاز – جيد جدا – ضعيف)

التقديرات
العلامات التكرارية
التكرار
النسبة المئوية

ممتاز
/
1
5 %

جيد جدا
////
5
25 %

جيد
///
3
15 %

مقبول
//// ///
8
40%

ضعيف
///
3
15%

المجموع

20
100 %


مقاييس الإحصاء الوصفى

مقاييس الإحصاء الوصفى:


يحتاج الوصف الإحصائي للبيانات استخدام مقاييس إحصائية يتم على أساسها وصف البيانات التى يتم تجميعها وتتحدد أنواع تلك المقاييس كما يوضحها الشكل التالى :

وسيتم دراسة وتناول فقط بعض الأنواع الخاصة بالمقاييس السابق ذكرها

أولا مقاييس النزعة المركزية :
هى تلك المقاييس التى تهتم بدراسة البيانات ومدى بعدها أو قربها من المركز وهى تتأثر بالقيم المتطرفة، تستخدم للتعرف على القيمة المركزية والمتوسطة المعبرة عن مجموعة من القيم ولها عدة أنواع يوضحها الشكل التالى
المتوسط الحسابى::


عبارة عن ناتج قسمة مجموع القيم على عددها والتى يمكن التعبير عنه بالمعادلة التالية :
المتوسط الحسابى = مجموع القيم ÷ عددها
س = مج (س) ÷ ن
الوسيط

الوسيط ::


هو القيمة الوسطية فى مجموعة من القيم والتى تقسم مجموعة من القيم إلى قسمين بحيث تصبح عدد قيم ما قبلها تساوى عدد القيم بعدها، ويلاحظ أنه يجب ترتيب القيم تصاعدياً أو تنازلياً عند حساب الوسيط كما يلاحظ أن بالنسبة لمجموعة القيم ذات العدد الفردى يكون ترتيب الوسيط فى هذه القيم يمكن معرفته باستخدام المعادلة التالية

أما بالنسبة لمجموعة القيم ذات العدد الزوجى فإنه يمكن تحديد قيمة الوسيط عن طريق تحديد ترتيب القيمتين الوسيطتين واللتان يقع بينهما الوسيط
• حيث أن القيمة الأولى ترتيبها يعرف بالمعادلة = (ن ÷ 2)
• حيث أن القيمة الثانية ترتيبها يعرف بالمعادلة = (ن ÷ 2) + المنوال

المنوال::


هو ذلك القيمة الأكثر تكراراً أو شيوعاً فى مجموعة القيم، وذلك يعنى أن المنوال لمجموعة من الدرجات أو القيم هو ذلك القيمة التى تتكرر أكثر من مرة فى هذه القيم ويلاحظ أن :





1- المنوال هو القيمة التى تظهر فى توزيع مجموعة من القيم لأكثر عدد ممكن من التكرارات مقارنة بالقيم الأخرى ..


2- قد لا يكون هناك منوال فى مجموعة القيم .


3- أن المنوال فى التوزيع التكرارى المتجمع يتم تحديده فى الفئة التى تضم أكبر تكرارات والتى تسمى بالفئة المنوالية


4- قد يوجد فى بعض الأحيان داخل التوزيع التكرارى الواحد أكثر من منوال واحد وفى هذه الحالة يطلق عليه التوزيع ذو المنوالين أوثنائى المنوال .


وترجع أهمية مقاييس التشتت فى النقاط التالية :
• تظهر شكل التوزيع الخاص بمجموعة من البيانات حول متوسطها الحسابى
• توضح مقدار انتشار البيانات حول متوسطها .



المدى المطلق :
وهو القيمة التى تعبر عن الفرق بين القيمتين المتطرفتين فى مجموعة من القيم، والتى تشير إلى مدى اتساع نطاق مجموعة القيم .
المدى المطلق = أكبر قيمة – أقل قيمة


مقاييس التشتت

الانحراف المعيارى :
أحد أهم مقاييس التشتت وأكثرهم دقة واستخداما، والانحراف المعيارى هو الجذر التربيعى الموجب للتباين، ولإيجاد الانحراف المعيارى ينبغى إتباع الخطوات التالية:

•حساب المتوسط الحسابى لمجموعة القيم س .
•حساب انحراف كل قيمة عن طريق طرحها من المتوسط الحسابى لمجموعة القيم كلها أى س – س
•تربيع قيم الانحرافات الناتجة من الخطوة الثانية (س - س)2
•جمع قيم الانحرافات المربعة الناتجة من الخطوة الثالثة مجـ (س- س)2
•التعويض فى المعادلة التالية لاستخراج الانحراف المعيارى
معامل الاختلاف
أحد مقاييس التشتت والذى يعتمد على المتوسط الحسابى والانحراف المعيارى لحسابه، ويستخدم فى حالة تعذر استخدام الانحراف المعيارى كمقياس للمقارنة بين مجموعتين من البيانات أو أكثر من مجموعتين مختلفتين من حيث نوع وحدات القياس، لذلك نشأ مقياس نسبى لتلافى اختلاف وحدات القياس، ويتم حساب معامل الاختلاف وفقاً للمعادلات التالية:

مقاييس الارتباط



وتقاس درجة العلاقة بين متغيرين بمقياس يسمى معامل الارتباط والذى يتراوح ما بين -1 : +1، حيث تعبر القيمة الموجبة على العلاقة الطردية، بينما تعبر القيمة السالبة عن العلاقة العكسية .

معامل ارتباط التتابعى (بيرسون) Pearson :
أحد المقاييس الهامة التى تستخدم لقياس العلاقة بين متغيرين كميين، ففى حالة وجود مجموعة من القيم للمتغير س ومجموعة مناظرة للمتغير ص فإن معامل الارتباط الخطى التتابعى لبيرسون ورمزه (ر) يمكن التعبير عنه بين المتغيرين س، ص عن طريق المعادلة التالية :


مقاييس الارتباط


معامل ارتباط الرتب (سبيرمان) Spearman :
يهدف هذا النوع من الارتباط إلى قياس التغير الاقترانى القائم بين ترتيب الأفراد بالنسبة لصفة معينة (س) وترتيبهم لصفة أخرى (ص) فإن معامل ارتباط الرتب لسبيرمان ورمزه (ر) يمكن التعبير عنه بين المتغيرين س، ص عن طريق المعادلة التالية :


حيث تعبر مجـ ف2 عن مجموع مربعات الفروق بين رتب س، ص بينما ن تشير إلى عدد الحالات أو الافراد .

مقايسس المركز النسبى


رابعا مقاييس المركز النسبى


هى قيم تمثل أداء مجتمع خاص فى اختبار معين، فهى جداول تستخدم لتفسير درجات الاختبار ويطلق على الجدول الذى يبين أداء مجموعة التقنين أسم جدول المعايير Norm Table،













الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sporting15.ahlamontada.com
 
مبادئ البحث العلمى والإحصاء فى التربية البدنية والرياضة/ الوحدة التاسعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تربية رياضية جامعة المنيا2012 :: المواد النظرى :: قسم علم النفس الرياضى-
انتقل الى: